لمساعدة الأطفال المصابين بالتوحد.. لعبة Autocraft ملاذ آمن في عالم ألعاب الفيديو

من حديث على مواقع التواصل بين آباء لأطفال مصابين بالتوحد إلى مجتمع افتراضي يضم 7 آلاف شخص، اكتسبت لعبة Autocraft المبنية على لعبة Minecraft لاعبين ومتابعين وجدوا في عالمها الافتراضي ملاذاً آمناً من تنمر الأولاد الآخرين.

الفكرة بدأت عندما كان مطور برامج كندي يدعى ستيوارت كنكان، يتناقش مع أهالٍ آخرين على مدونة شهيرة، حول ولع أطفالهم المصابين بالتوحد بلعب Minecraft، التي تتمحور حول بناء عالمهم الخاص مكعباً تلو الآخر.

وفي عام 2013، قرر ستيوارت تخصيص “سيرفر” أو خادم خاص للأطفال المصابين بالتوحد وعائلاتهم.

كان يظن أن تخصيص نسخة من اللعبة التي تستقبل لاعبين آخرين فقط بعد دعوتهم إليها، سيجذب نحو 20 طفلاً. ولكن بعد مرور نحو 8 أعوام، تحولت لعبة Autocraft إلى شغله الشاغل وعمله اليومي بعدما انضم إليها 7 آلاف عضو، بينما يساعده فريق من المساعدين لإدارة شؤونها. ولفت الخادم انتباه الأخصائية في مرض التوحد بجامعة كاليفورنيا كيت رينجلاند.

أمضت 60 ساعة داخل هذا العالم الافتراضي، تشاهد كيف يلعب الأطفال ويتحدث بعضهم مع بعض. واستطاعت أن تلاحظ أن لعبة Autocraft ليست مجرد مجتمع آخر على الإنترنت، ولكنها أداة تساعد الأطفال المصابين بالتوحد على ممارسة المهارات الاجتماعية.

* ما هي لعبة Minecraft؟

في Minecraft، يمكنك التعامل مع كتل من المواد مثل الخشب والحجر لبناء ما تريد، من مدن كاملة إلى ألعاب بسيطة.

تسمح لعبة Minecraft لخيال اللاعبين بالانطلاق، وبناء ما يتخيلونه. بالنسبة للمغامرين، هناك رحلات طويلة عبر الكهوف والغابات بحثاً عن خام ثمين ومعارك ملحمية مع الأشرار على شكل مكعب.

لكن المشكلة تكمن في المكان نفسه مثل أي لعبة فيديو أخرى، الإنترنت، لأن اللاعبين لا يكشفون عن هوياتهم، يتجلى الغضب والتنمر بكل سهولة.بدلاً من أن يستمتع هؤلاء باللعبة، يستمتعون بتدمير التجربة للاعبين الآخرين، ما يؤثر تأثيراً بالغاً على صحة الأطفال المصابين بالتوحد.

تقول رينجلاند لموقع New Scientist: “هذه طريقة رائعة بالنسبة لهم كلعبة يحبونها، وكذلك تجربة اجتماعية، إذ تعطي طريقة بديلة لهؤلاء الأطفال للتعبير عن أنفسهم والتواصل دون ضغوط الحياة المادية”.

وتشكل المواقف الاجتماعية اليومية تحدياً للأطفال المصابين بالتوحد، والذين قد يجدون صعوبة في التعرف على الإشارات الاجتماعية أو فهم منظور شخص آخر.

وتعتقد دنكان أن اللعبة تزيل الضغوط المعتادة في العالم الحقيقي؛ وذلك لغياب معالم البيئة الصاخبة أو غير المألوفة، إلى جانب غياب ضغوط تتبُّع تعابير وجه الشخص الآخر أو القلق بشأن التواصل البصري.

المصدر : عربي بوست .

أكتوبر 2021
ن ث أرب خ ج س د
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shopping Cart
الاشتراك بقائمة الامنيات سنقوم باخبارك عند توفر المنتج الرجاء ادخال بريد الكتروني صحيح
انتقل إلى أعلى